fbpx

Dr Haidar Abbas

Iraq - Karbala
00964-7734673146

الماء الأزرق.. أسبابه وعلاجه

الزَّرَقُ أو المياه الزرقاء أو الغلوكوما أو الجلوكوما أو الماء الأزرق أو الماء الأسود هي أسماء لمرض يؤدي إلى تلف في أنسجة العصب البصري ويكون ناتج عادةً عن ارتفاع ضغط العين, وإذا لم يعالج المرض يحدث تلف كلي في العصب البصري وبذلك تفقد العين قدرتها على الإبصار.

كيف يحدث الماء الأزرق:

يوجد سائل يدعى «السائل المائي» يفرز داخل العين ويتم تصريفه خارجها. وهذا السائل ليس جزءا من الدموع التي تفرز خارج العين فوق سطحها. ويرجع سبب الإصابة بمرض الجلوكوما غالباً (ارتفاع ضغط العين) إلى عدم توازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة القنوات الخاصة الموجودة في زاوية العين (التي تقع داخل العين بين القزحية والقرنية) على تصريف هذا السائل فينتج عن ذلك تجمع هذا السائل داخل العين وارتفاع ضغط العين والضغط على أنسجة العين الداخلية بما فيها العصب البصري حيث أن المصاب بالماء الأزرق يفقد نظره بشكل تدريجي من المحيط باتجاه المركز وبالتالي ممكن أن لا يشعر به حتى مراحل متقدمة من المرض حيث يكون جزء كبير من العصب قد تضرر.

 

الوقاية:

فحص العيون على فترات (مرة كل عدة سنوات) وخاصة ابتداء من سن الأربعين عاما, لاكتشاف المرض وهو في بدايته والأشخاص الذين هم في خطر أكبر يفضل أن يكون الفحص على فترات قصيرة.

وتجب المراجعة بشكل دوري  • إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاب بهذا المرض • إذا وُجد ضغط كبير في إحدى العينين • إذا ظهرت علامات حادة في تشوش الرؤية وفي مجالها.

 

علاج الجلوكوما:

كقاعدة فإن التلف الذي تحدثه الجلوكوما للعصب البصري لا يمكن علاجه. ويكون الهدف من العلاج هو المحافظة على ما تبقى من العصب البصري. عادة يتم استخدام القطرات العينية والأدوية والليزر كخيار أول لخفض ضغط العين وإذا لم تتم الاستجابة لهذه الخطوات نلجأ إلى العمل الجراحي الذي يكون الهدف منه كذلك المحافظة على ما تبقى من العصب البصري من خلال التحكم بضغط العين. وفي أي نوع من الجلوكوما فإن الفحص الدوري مهم لمنع فقدان البصر.

ومن المهم جدا معرفة أنه يجب الاستمرار في استخدام الأدوية الخافضة للضغط حيث ينتج الإهمال في استعمالها إلى ارتفاع الضغط مرة أخرى وحصول مزيد من التلف لأنسجة العصب البصري.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى