fbpx

Dr Haidar Abbas

Iraq - Karbala
00964-7734673146
الثقب البقعي

الثقب البقعي

الثقب البقعي (Macular hole) هو عبارة عن تمزق وغياب في أنسجة الشبكية في المنطقة المركزية للرؤية والتي تسمى اللطخة الصفراء. وينتج عن ذلك ضعف شديد في حدة البصر.

يتم تشخيصه سريرياً، أي من خلال فحص قعر العين باستخدام عدسة ذي قوّة تكبير عالية. ويتم تأكيد الحالة من خلال إجراء مسح ضوئي للبقعة (التصوير البصري المقطعي التوافقي OCT) من أجل قياس حجم وسماكة الثقب البقعي ووضع اتصال الجسم الزجاجي بحواف الثقب، وهو ما سيحدّد مدى إمكانية الشفاء والعلاج النهائي.

الأعراض

في حال حدوث الثقب البقعي يحدث ضعف شديد في حدة البصر على شكل بقعة عمياء مركزية ثابتة (Central Scotoma). كذلك من الممكن أن تترافق المراحل الأولى منه بحدوث تشوّه المرئيات (Metamorphopsia) (إدراك مشوّش للصور وتموّج الخطوط المستقيمة)، أو كل من الرؤية الضخامية (Macropsia) والرؤية المستصغرة (Micropsia) (رؤية الأجسام أكبر أو أصغر مما هي عليه في الواقع). و أحد الأعراض المميزة لهذا المرض هو رؤية الخطوط متقطّعة في المركز، ما يُعرف بـ “علامة واتزك ألين Watzke-Allen”.

الأسباب وعوامل الخطر

يحدث القب البقعي عادة نتيجة التقدم في السن والتغييرات الفيزيولوجية التي تحدث للسائل الزجاجي حيث  يتقلص السائل الزجاجي الذي يملأ الغرفة الخلفية في العين ويكون متصلا بالشبكية, فيحصل انفصال للسائل الزجاجي عن الشبكية حيث لا يسبب عادة أي مشاكل ويترافق مع رؤية الذباب الطائر عند بعض الناس. إلا أنه عند بعض الأشخاص يكون التصاق السائل الزجاجي بالشبكية قوي بشكل غير طبيعي, ما يؤدي إلى حدوث تمزق في نسيج الشبكية في منطقة اللطخة الصفراء المسؤولة عن حدة البصر المركزية.

كما يمكن أن يحدث ثقب بقعي إثر تعرض العين لكدمة أو صدمة قوية، أو قد يحدث كمضاعفة للحسر الشديد أو للتنكسات البقعية المزمنة.

الأنواع

يقسم الثقب البقعي إلى عدة أنواع حسب سبب حدوثه أو مقدار التمزق الحاصل في الأنسجة.

حسب سببه: مجهول السبب أو شيخوخي (مرتبط بالتقدّم في السنّ)، والحسري (ذلك الذي يحدث عند مرضى يعانون من حسر شديد في البصر)، والرضّي (يحصل كنتيجة لرضّ كليلٍ سابق).

-حسب سماكة الشبكية المتأذّية: كامل الثخانة (عندما يؤثّر الثقب على كامل سماكة الشبكية)، وصفاحي (عندما يؤثّر جزئياً على سماكة الشبكية) ويرتبط بعامةٍ بتشكّل الأغشية فوق الشبكية.

– كما يوجد تقسيم لأنواع الثقب البقعي حسب نتائج التصوير البصري المقطعي التوافقي OCT. وهو تصنيف معقّد وبناء عليه يعتمد نوع العلاج وتحدد على أساسه إمكانية الشفاء النهائي.

العلاج

يعتمد تحديد علاج الثقب على حجم الثقب ومقدار الضرر الحاصل لأنسجة الشبكية, حيث يعد التدخل الجراحي من خلال إجراء قص السائل الزجاجي مع تقشير الأغشية الموجودة على الشبكية والغشاء الحدّي الداخلي الذي يمثل الطبقة الداخلية الاولى التي تتكون منها الشبكية.

بعد الجراحة يتمّ حقن فقاعة غازية داخل التجويف الزجاجي  من شأنها أن تُسهّل إغلاق الثقب البقعي. وفي الأيام اللاحقة للعملية على المريض أن يلتزم بوضعية ثابتة (نائم على البطن أوجالساً بحيث يكون الرأس منحنٍ نحو الأسفل) لمدة من 3 أيام حتى أسبوع بعد إجراء العملية، وذلك بحسب نوع ومدة دوام الغاز.

تكون النتائج الجراحية واعدة أكثر كلما كان تطور المرض أقل، وكلما قلّ حجم الثقب. ففي الحالات البدائية يمكن الحصول على نسبة عالية من الإغلاق التشريحي للثقب، وعلى تحسّن مقبول وتدريجي في حدّة الإبصار إذا ما تمت المقارنة مع الحالات المتقدّمة أو حالات الثقب البقعي الناجم عن الحسر. حيث يكون التحسن في الرؤية عادة تدريجيا يشعر به المريض بعد جذب الغاز ومن الممكن أن يستمر التحسن خلال الأسابيع أو الأشهر التالية للعملية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى